المجموعة الأولى من حرف الكاف

    شاطر

    همسات
    Admin

    المساهمات : 944
    تاريخ التسجيل : 18/02/2015

    المجموعة الأولى من حرف الكاف

    مُساهمة من طرف همسات في الجمعة ديسمبر 07, 2018 4:05 pm


    بّسم الله الرّحمن الرّحيم
    مكتبة الأسرة
    الحكمة المأثورة والأمثال المضروبة

    ● [ الباب الثاني والعشرون ] ●
    فيما جاء من الأمثال في أوله الكاف

    ● ● المثل المضروب
    كالممهورة من نعم أبيها
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يمتن بصنيعة كانت منفعتها له
    وأصله أن امرأة طلبت من زوجها مهرها فأشار لها إلى إبل أبيها وقال تخيري وخذي فتخيرت قطعة منها فقال هي لك فرضيت
    ومثله قولهم كالممهورة إحدى خدمتيها
    وهي إمرأة راودها رجل عن نفسها فامتنعت إلا أن يمهرها فنزع خلخاليها وأعطاها إياه فرضيت وأمكنته فتمثلت العرب بهما في الحمق والخدمة الخلخال

    ● ● المثل المضروب
    كأنما أفرغ عليه ذنوب
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل ترميه بحجة تسكته والذنوب الدلو ولا تسمى ذنوبا حتى تكون ملأى وربما عنى به النصيب وفي القرآن ( ذنوبا مثل ذنوب أصحابهم ) وقال الراجز
    ( إنا إذا شاربنا شريب . لنا ذنوب وله ذنوب )
    ( وإن أبى كان له الطبيب ... )
    وأخذ أبو تمام معنى المثل فقال
    ( كأنني حين جردت الرجاء له . صرفا صببت به ماء على الزمن )
    وهو بيت مستهجن المعرض متكلف اللفظ بعيد الاستعارة

    ● ● المثل المضروب
    كل شيء مهه ما خلا النساء وذكرهن
    تفسير هذا المثل
    معناه أن الحر يحتمل كل شيء إلا ذكر حرمته فإنه يمتعض منه
    والمهه والمهاه اليسير فإذا أردت البقرة قلت مهاة بهاء ترجع تاء في الإدراج وهي في الأصل البلورة فشبهت البقرة بها لبياضها فأما قول ابن حطان
    ( وليس لعيشنا هذا مهاه . وليست دارنا الدنيا بدار )
    فالمهاه هاهنا النضارة والطراوة وهي بهاء خالصة

    ● ● المثل المضروب
    كل نجار إبل نجارها
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا لأشياء مختلفة يجمعها أصل واحد وأصله أن خاربا أغار على إبل من وجوه مختلفة فجاء بها إلى السوق فسألوه عن سمتها لتعرف أصولها فأنشأ يقول
    ( تسألني الباعة أين نارها . إذ زعزعوها فسمت أبصارها )
    ( كل نجار إبل نجارها . وكل دار لأناس دارها )
    ( وكل نار العالمين نارها ... )
    والنار السمة

    ● ● المثل المضروب
    كل ذات صدار خالة
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يغار على كل امرأة قريبة كانت أو بعيدة
    وأصله أن همام بن مرة الشيباني أغار على بني أسد وكانت أمه أسدية فجعل يسبى النساء ويخبطهن فقالت امرأة منهن أبخالاتك تفعل هذا يا همام فقال كل ذات صدار خالة يقول النساء سواء ينبغي أن يصن كلهن فلو تجنبتكن لتجنبت غيركن فلم أغر أصلا وذلك غير ممكن ثم صار مثلا يضرب للرجل يمنع عن كل امرأة والصدار قميص تلبسه المرأة وقال النبي ( أي شيء خير للنساء فلم يجب أحد فقالت فاطمة رضي الله عنها ألا يرين الرجال ولا يروهن فقال النبي إنها بضعة مني )

    ● ● المثل المضروب
    كان كراعا فصار ذراعا
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل الذليل يصير عزيزا ونحوه قول أبي تمام
    ( فرزنت سرعة ما أرى يا بيدق ... )
    ونحوه قول الشاعر
    ( أتذكر إذ قميصك جلد تيس . و إذ نعلاك من جلد البعير )
    ( فسبحان الذي أعطاك ملكا . وعلمك الجلوس على السرير )

    ● ● المثل المضروب
    كان جوادا فخصى
    تفسير هذا المثل
    أي كان جلدا فقهر

    ● ● المثل المضروب
    كيف بغلام أعياني أبوه
    تفسير هذا المثل
    يقول لم يستقم لي أبوك فكيف تستقيم أنت ومثله قولهم لا تقتن من كلب سوء جروا وقال الشاعر
    ( ترجو الوليد وقد أعياك والده . وما رجاؤك بعد الوالد الولدا )
    ومثله قول البعيث
    ( أترجو كليب أن يجيء حديثها . بخير وقد أعيا كليبا قديمها )
    وإقتناء الشيء أن تحفظه لنفسك وهي القنية وهي نحو الذخيرة والجرو ولد الكلب ونحوه من السباع

    ● ● المثل المضروب
    كل مجر في الخلاء يسر
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يعجب بالفضيلة تكون منه من غير أن يقيسها بفضائل غيره فيسر بما يرى من سرعته ولعله إذا قرن بغيره تبين نقصه
    والفرس تقول من صار إلى الحاكم وحده رجع منجحا ولفظه بالفارسية أفصح

    ● ● المثل المضروب
    كل فتاة بأبيها معجبة
    تفسير هذا المثل
    قيل هو للأغلب العجلي في بعض شعره وذلك غلط وإنما هو للعجفاء بنت علقمة السعدى اجتمعت مع ثلاث نسوة فتحدثن فقلن أي النساء أفضل فقالت إحداهن الخريدة الودود الولود وقالت الأخرى خيرهن ذات الغناء وطيب الثناء وحسن الحياء وقالت الأخرى خيرهن الجامعة لأهلها الواضعة الرافعة قلن فأي الرجال أفضل قالت إحداهن الحظي الرضي غير الخطل البطي وقالت الأخرى الغني المقيم فلا يشخص والراضي فلا يسخط وقالت الأخرى هو الوفي السنى الذي يكرم الحرة ولا يجمع الضرة فقالت إحداهن وأبيكن إنكن في نعت أبي فقالت العجفاء كل فتاة بأبيها معجبة فذهبت مثلا فقلن فأخبرينا عن أبيك قالت كان يكرم الجار ويعظم الخطار ويحمل الكبار ويأنف من الصغار فقالت الأخرى أبي والله عظيم الخطر منيع الوزر عزيز النفر فقالت الأخرة أبي والله صدوق اللسان حديد الجنان رذوم الجفان شديد الطعان فقالت الأخرى أبي والله كريم الفعال كثير النوال قليل السؤال منيف المعالي فتنافرن إلى كاهنة في الحي فقالت كل ماردة بأبيها واجدة ولنفسها حامدة ولكن اسمعن خير النساء المبقية على أهلها المانعة المعطية وخير الرجال الجواد البطل الكثير النفل ولم تنفر واحدة منهن

    ● ● المثل المضروب
    كأن على رءوسهم الطير
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا في الرزانة والحلم والركانة وقلة الطيش والعجلة حتى كأن على الرءوس طيرا يخاف أصحابها طيرانها فهم سكون لا يتحركون
    والطير جماعة واحدها طائر كما يقولون صاحب وصحب وجعل أبو عبيدة وحده الطير واحدا وجمعا ومن جيد ما قيل في الهيبة قول بعضهم
    ( يلقى الكلام فلا يراجع هيبة . والسائلون نواكس الأذقان )
    ( عز الوقار وخوف سلطان النهى . وهو المهيب وليس ذا سلطان )

    ● ● المثل المضروب
    كفى حربا جانيها
    تفسير هذا المثل
    قالوا يراد أن الجاني لو أراد الخير لم يهيج الشر وليس يدل ظاهر المثل على هذا المعنى ولكن يدل على أن من جنى الحرب كفى مؤونتها وشرها

    ● ● المثل المضروب
    كن وسطا وامش جانبا
    تفسير هذا المثل
    معناه خالط الناس تعش في غمارهم وزايلهم بعملك وخلقك فإن أخلاق الجمهور وأعمالهم رديئة في كل زمان وكل مكان فجعل كونه وسط الناس مثلا لمخالطتهم ومشيه جانبا مثلا لمزايلة أعمالهم وأخلاقهم وقال صعصعة بن صوحان لابنه إذا لقيت المؤمن فخالصه وإذا لقيت الفاجر فخالقه ودينك فلا تكلمه ونحوه قول الشاعر
    ( خالق الناس بأخلاقهم . لا تكن كلبا على الناس يهر )
    وقد مر هذا البيت قبل

    ● ● المثل المضروب
    كل امرئ في بيته صبي
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا لحسن عشرة الرجل لأهله وقال معاوية إنهن يغلبن الكرام ويغلبهن اللئام وفي الحديث ( خيركم خيركم لأهله )
    وقال بعض الحكماء لا ترج المعروف عند من لا يصطنع إلى أقاربه واللئيم من يحتاج أهله إلى غيره

    ● ● المثل المضروب
    كانت وقرة في حجر
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا في حسن احتمال المصيبة والوقرة الهزمة تكون في الحجر ومعناه أن المصيبة لم تهدمه ولم تهده كالهزمة في الحجر لا تذهب بقوته الهزمة حفر يكون في الحجر وغيره
    ومن عجيب ما جاء في الصبر عند المصيبة أن رجلا دفن ثلاثة من ولده في يوم واحد ثم احتبى في نادي قومه وتحدث وكأن لم يفقد أحدا
    فلاموه فقال ليسوا في الموت ببديع ولا أنا في المصيبة بأوحد ولا جدوى للجزع فعلام تلومونني

    ● ● المثل المضروب
    كل لائم مليم
    تفسير هذا المثل
    يقول إن كل من أتى أمرا حسنا فلسبب دعاه إليه أو قبيحا فلعذر له فيه فلائمه إذا كان كذلك مليم والمليم المذنب الذي أتى ما يلام عليه وفي القرآن ( فالتقمه الحوت وهو مليم ) وقال الشاعر في معنى المثل
    ( تدعو الضرورات في الأمور إلى . سلوك مالا يليق بالأدب )
    ( وحيرة المرء في تطلبه . تحمله أن يلج في الطلب )
    ( ما حامل نفسه على سبب . إلا لعذر يكون في السبب )
    ونحوه قول الآخر
    ( لعل له عذرا وأنت تلوم ... )

    ● ● المثل المضروب
    كلب عس خير من أسد ربض
    تفسير هذا المثل
    يقول الرجل الضعيف المضطرب المحترف خير لنفسه ولأهله من القوي الكسلان
    وعس واعتس إذا طوف والتمس ومنه سمى الطواف بالليل عسسا واحدهم عاس مثل خادم وخدم وقلت
    ( ليس الفتى بجماله . لكن بنجدته وحزمه )
    ( كسل الفتى في شأنه . سبب لفاقته وعدمه )
    وقال الشاعر
    ( حضر الهموم وساده وتجنبت . كسلان يصبح في المنام ثقيلا )

    ● ● المثل المضروب
    كلاهما وتمرا
    تفسير هذا المثل
    أي كلاهما وأريد تمرا أو كلاهما أريدهما وأريد تمرا

    ● ● المثل المضروب
    كفى قوما بصاحبهم خبيرا
    تفسير هذا المثل
    أي كل قوم أعلم بصاحبهم من غيرهم وهو من قول جثامة بن قيس أخي بلعاء بن قيس
    ( إذا لاقيت قومي فاسأليهم . كفى قوما بصاحبهم خبيرا )
    ( بأني لا ينادى الحي ضيفي . ولا ألحى على الخطأ الأميرا )
    ( وأعفو عن أصول الحق منهم . إذا نشبت وأقتطع الصدورا )
    لا ينادي الحي ضيفي فيحولوه إليهم لأنه يجد عندي ما يحب
    والأمير الذي يؤامره أي أسامح صاحبي في الخطأ
    وأقتطع الصدور أي آخذ عفوه ولا أستقصي عليه وكان الكسائي يقول كفى قوم وقال الفراء هو خطا والصواب النصب ومثله قولهم لكل أناس في بعيرهم خبر

    ● ● المثل المضروب
    كالحادي وليس له بعير
    تفسير هذا المثل
    يضرب للرجل ينتحل ما لا يحسنه والحدو السوق من وراء الإبل والقود من قدامها وأظن الرجل الذي ينتفخ بما لا يملك يضرب له هذا المثل

    ● ● المثل المضروب
    كقابض على الماء
    تفسير هذا المثل
    يقال ذلك للرجل يطلب ما لا يحصل له وهو من قول الشاعر
    ( فأصبحت من ليلى الغداة كالقابض . على الماء خانته فروج الأصابع )
    وفي القرآن ( إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه ) وهذا خلاف الأول والذي يبسط كفيه ليغترف فيهما الماء لا يحصل في كفيه منه شيء وكذلك من يقبض على الماء والمعنيان يتشابهان

    ● ● المثل المضروب
    كلا جانبي هرشي لهن طريق
    تفسير هذا المثل
    قالوا يضرب مثلا للأمر يسهل من وجهين
    وقال الأصمعي يضرب مثلا للأمرين يستويان من أي مأخذ أخذتهما وهرشي موضع وهو من قول الشاعر
    ( خذا بطن هرشي أو قفاها فإنه . كلا جانبي هرشي لهن طريق )
    وفي سهولة الأمر قولهم هو على طرف الثمام لأن الثمام لا يطول فيشق على التناول وقولهم هو على حبل ذراعك أي هو سهل القياد لا يخالفك

    ● ● المثل المضروب
    كدمت غير مكدم
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للحاجة في غير موضعها أو من غير أهلها
    والكلام العض والعامة تقول ضرب في حديد بارد وقال الأغلب
    ( قد نفخوا لو ينفخون في فحم ... )
    وقال رجل لرجل نزل ببخيل نزلت بواد غير ممطور ورجل غير مسرور فأقم بندم أو إرتحل بعدم وقريب منه قول الآخر
    ( لئن قصرت في مدحك . ما قصرت في منعي )
    ( لقد أرتعت أنعامي . بواد غير ذي زرع )
    وقال الآخر
    ( إني وأتيي ابن غلاف ليقريني . كغابط الكلب يبغي الطرق في الذنب )
    غبطه إذا حبسه ينظر به طرق أم لا والطرق الشحم وروى كعابط الكلب أي كذابحه وفي سهولة الأمر قولهم هو على طرف الثمام لأن الثمام لا يطول فيشق على التناول وقولهم هو على حبل ذراعك أي هو سهل القياد لا يخالفك

    ● ● المثل المضروب
    كدمت غير مكدم
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للحاجة تطلب في غير موضعها أو من غير أهلها
    والكدم العض والعامة تقول ضرب في حديد بارد وقال الأغلب
    ( قد نفخوا لو ينفخون في فحم ... )
    وقال رجل لرجل نزل ببخيل نزلت بواد غير ممطور ورجل غير مسرور فأقم بندم أو إرتحل بعدم وقريب منه قول الآخر
    ( لئن قصرت في مدحك . ما قصرت في منعي )
    ( لقد أرتعت أنعامي . بواد غير ذي زرع )
    وقال الآخر
    ( إني وأتيي ابن غلاف ليقريني . كغابط الكلب يبغي الطرق في الذنب )
    غبطه إذا جسه ينظر أبه طرق أم لا والطرق الشحم وروى كعابط الكلب أي كذابحه
    ومثله قول مسلم بن الوليد
    ( وإني وإشرافي عليك بهمتي . لكالمتبغي زبدة الماء بالمخض )
    وقول ابي العتاهية
    ( إن الذي بات يرتجيك كمن . كمن يحلب تيسا من شهوة اللبن )

    ● ● المثل المضروب
    كطالب القرن فجدعت أذنه
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يطلب ربحا فيقع في الخسران وجدع قطع والجدع يكون في الأنف والأذن وهذا من أمثال الفرس ونظمه ناظم فقال
    ( طالبتها ديني فألوت به . وعلقت قلبي مع الدين )
    ( فصرت كالهيق غدا يبتغي . قرنا فلم يرجع بأذنين )
    والهيق ذكرالنعام وألوى بالشيء ذهب به ولوى الدين إذا مطله والليان المطل

    ● ● المثل المضروب
    كمبتغي الصيد في عريسة الأسد
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يخطئ في طلب الحاجة في غير موضعها فيطلبها حيث يغلب عليها وهو من قول الشاعر
    ( يا ظبي السهل والأجبال موعدكم . كمبتغى الصيد في عريسة الأسد )
    وعريسة الأسد وعرينه موضعه

    ● ● المثل المضروب
    كفى برغائها مناديا
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للشيء تكتفي بمنظره عن تعرف حاله وأصله أن ضيفا أناخ بفناء رجل فجعلت راحلته ترغو فقال الرجل ما هذا الرغاء أضيف أناخ بنا فلم يعرفنا مكانه فقدم قراه فقال الضيف كفى برغائها مناديا ومثله قولهم يغنيك عن مجهوله مرآته وقولهم هو الجواد عينه فراره
    وأخذ المحدثون هذا المعنى فقال بعضهم شهادات الفعال أعدل من شهادات الرجال وقال ابن الرومي
    ( حالي تنادي بما أوليت معلنة . فكل ما تدعيه غير مردود )
    ( كلي هجاء وقتلي لا يحل لكم . فما يداويكم مني سوى الجود )

    ● ● المثل المضروب
    كسير وعوير
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا في الخلتين المكروهتين والرجلين الرديئين فيقال كسيروعوير وكل غير خير وفي معناه قولهم كحماري العبادي
    وسئل عن حمارين له أيهما شر فقال ذا ثم ذا وربما قالوا ذا ذا فإذا أرادوا أنه وقع بين شرين لا ينجو من أحدهما قالوا كالأشقر إن تقدم نحر وإن تأخر عقر ويقولون هما خطتا خسف أي خصلتا سوء ومنه قول الأعشى
    ( فقال ثكل وغدر أنت بينهما . فاختر وما فيهما حظ لمختار )

    ● ● المثل المضروب
    كفت إلى وئية
    تفسير هذا المثل
    الكفت القدر الصغيرة والوئية القدر الكبيرة ويضرب مثلا للرجل يحمل صاحبه مكروها كبيرا ثم يزيده آخر صغيرا كذا قال بعضهم وقال غيره هو مثل للرجل الكسوب والمرأة الحفوظ وجمع الوئية وئاء

    ● ● المثل المضروب
    كل شاة تناط برجلها
    تفسير هذا المثل
    معناه لا يؤاخذ الرجل بذنب غيره
    وتناط تعلق وفي خلاف ذلك قولهم
    ( كذى العر يكوى غيره وهو راتع ... )
    والعر قرح يصيب الإبل في مشافرها فتزعم العرب أن الصحيح منها إذا كوى برئ السقيم الذي به العر وقال الكميت
    ( ولا أكوى الصحاح براتعات . بهن العر قبلي ما كوينا )
    وهو من قول النابغة
    ( أحملتني ذنب امرئ وتركته . كذي العر يكوى غيره وهو راتع )
    ومثله قول الحارث بن حلزة
    ( عننا باطلا وظلما كما تعتر . عن حجرة الربيض الظباء )
    وكانوا يقولون عند المكروه يصيبهم لئن خلصوا منه ليذبحن في رجب ذبائح من الغنم والإبل فإذا خلصوا منه اصطادوا ظباء فذبحوها واستبقوا الغنم والعتر الذبح والعتيرة المذبوح والربيض الغنم

    ● ● المثل المضروب
    كمعلمة أمها البضاع
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يعلم من هو أعلم منه
    والبضاع النكاح وقريب منه قولهم كمستبضع تمرا إلى أهل خيبر والمستبضع الذي يحمل بضاعته بنفسه والمبضع الذي يبعث بها مع غيره وهو من قول حسان
    ( فإنا ومن أهدى القصائد نحونا . كمستبضع تمرا إلى أهل خيبرا )
    والفرس تقول في هذا المعنى كمن يهدى الحجارة إلى الجبل

    ● ● المثل المضروب
    كل أزب نفور
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل ينفر من كل شيء
    والأزب من الإبل الكثير شعر الوجه حتى يشرف على عينيه فكلما رآه نفر فهو دائم النفار
    والمثل لزهير بن جذيمة العبسي وكان خالد بن جعفر بن كلاب يطلبه بذحل فأقبل يوما وزهير يهنأ إبله ومعه أسد بن جذيمة وكان أشعر فأخبر زهيرا بمجيئه فقال زهير كل أزب نفور يعني أنه ليس علي منه ضرر وإنما نفورك منه كنفور الأزب من شعر عينيه ووجهه وقال الشاعر
    ( كما حاد الأزب عن الظعان ... )
    والظعان حبل يشد به الهودج

    ● ● المثل المضروب
    كيف توقى ظهر ما أنت راكبه
    تفسير هذا المثل
    معناه كيف تنجو مما أنت داخل فيه وأوله
    ( فإلا تجللها يعالوك فوقها . وكيف توقى ظهر ما أنت راكبه )
    ونحوه قول أوس بن حارثة إنما تعزى من ترى ويعزك من لا ترى
    والعز هاهنا الغلبة ويقولون ما ينفع حذر من قدر وقال أكثم بن صيفي من مأمنه يؤتى الحذر وقلت
    ( وقد يعرض المحذور من حيث ترتجى . ويمكنك المرجو من حيث تتقى )

    ● ● المثل المضروب
    كالنازي بين القرينين
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يتعرض للمكروه حتى يقع فيه وأصله البكر يكون مخلى فيأخذ في النزوان حتى يؤخذ فيوثق في القران وهو الحبل الذي يقرن به البعيران أو ينزو فيدخل بين القرينين فيعلق بحبلهما
    والقرينان البعيران يشدان بحبل لئلا يشردا قال ابن مقبل
    ( ولا تكونن كالنازي ببطنته . بين القرينين حتى ظل مقرونا )
    وقال جرير
    ( قد جربت عركي في كل معترك . غلب الأسود فما بال الضغابيس )
    ( وابن اللبون إذا مالز في قرن . لم يستطع صولة البزل القناعيس )
    والضغابيس الضعاف من كل شيء والقناعيس الفحول المختارة الواحد قنعاس وربما سمى السيد قنعاسا

    ● ● المثل المضروب
    كراغية البكر
    تفسير هذا المثل
    يقال كانت عليهم كراغية البكر يعني بكر ثمود حين رماه قدار ابن سالف فرغا فأنزل الله تعالى بهم العذاب والراغية هاهنا تجري مجرى المصدر كما قيل العافية والعاقبة قال النابغة الجعدي
    ( رأيت البكر بكر بني ثمود . وأنت كذاك بين الأشعرينا )
    وقال زهير كأحمر عاد وإنما أراد ثمود وصار قدار مثلا في الشؤم فقيل أشأم من قدار ويروى بالذال

    ● ● المثل المضروب
    كل امرئ سيعود مريئا
    تفسير هذا المثل
    أي كل كبير الشأن سيصير صغيرا بالغير أو بالموت وقريب من ذلك قولهم من يجتمع تتقعقع عمده أي سيصير إلى التفرق ونحوه قول عروة بن الورد
    ( أليس ورائي أن أدب على العصا . فيشمت أعدائي ويسأمني أهلي )
    ( رهينة قعر البيت كل عشية . يطوف بي الولدان أحدب كالرال )
    والرال ولد النعام

    ● ● المثل المضروب
    كل ضب عنده مرداته
    تفسير هذا المثل
    معناه لا تغتر بالسلامة فإن الأحداث والآفات معدة والمرداة الحجر الذي يردى به الحجر أي يرمى به فيكسره يقال رديت الرجل إذا رميته بحجر يعني أن من أراد الضب في أي موضع رآه وجد حجرا يرميه به وقيل إن الضب سيء الهداية فلا يتخذ جحره عند حجر يجعله علامة له فإذا خرج أخذ طالبه الحجر فرماه به

    ● [ للأمثال التى في أولها الكاف بقية فتابعها] ●


    مُختصر كتاب جمهرة الأمثال
    تأليف : أبو هلال العسكري
    منتدى ميراث الرسول . البوابة



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 12:25 am