الباب العاشر: في وسائط قلائد الشعراء [ 4 ]

    شاطر

    همسات
    Admin

    المساهمات : 904
    تاريخ التسجيل : 18/02/2015

    الباب العاشر: في وسائط قلائد الشعراء [ 4 ]

    مُساهمة من طرف همسات في الأربعاء أكتوبر 24, 2018 11:00 am


    بّسم الله الرّحمن الرّحيم
    مكتبة الثقافة الأدبية
    الإعجاز والإيجاز

    ● [ تابع الباب العاشر ] ●
    في وسائط قلائد الشعراء [ 4 ]

    ● أبو فراس الحارث بن سعيد بن حمدون
    من أحاسن غرره قوله :
    لم أؤاخذك بالجفاء لأني . واثق منك بالوفاء الصحيح
    فجميل العدو غير جميل . وقبيح الصديق غير قبيح
    وقوله :
    أساء فزادته الإساءة حظوة . حبيب على ما كان منه حبيب
    يعد عليّ الواشيان ذنوبه . ومن أين للوجه المليح ذنوب
    وقوله :
    وكنى الرسول عن الجواب تظرفاً . ولئن كنى فلقد علمنا ما عنى
    قل يا رسول ولا تحاش فإنه . لا بد منه أسا بنا أم أحسنا
    وقوله :
    عدتني عن زيارته عواد . أقل مخوفها سمر الرماح
    ولو أني أطعت رسيس شوقي . ركبت إليه أعناق الرماح
    وقوله في الأسر :
    إرث لصب بك قد زدته . على بلايا أسره أسرا
    فهو أسير الجسم في بلدة . وهو أسير القلب في أخرى
    وقوله في سيف الدولة :
    بالكره مني واختيارك . ألا أكون خليف دارك
    يا تاركي إني لشكر . ك ما حييت لغير تارك
    وقوله في وصف ناقة وقد وجد من ذلك ما أملته العرب:
    فيا بعد ما بين الكلال وبينها . ويا قرب ما يرجو عليها المسافر
    ومن غرر حكمه قوله :
    المرء نصب مصائب ما تنقضي . حتى يوارى جسمه في رمسه
    فمؤجل يلقى الردى في أهله . ومعجل يلقى الردى في نفسه
    وقوله :
    إذا كان غير الله للمرء عدة . أتته الرزايا من وجوه المكاسب

    ● أبو العشائر الحمداني
    لم أسمع أظرف من قوله في الغزل:
    للعبد مسئلة لديك جوابها . إن كنت تذكره فهذا وقته
    ما بال ريقك ليس ملحاً طعمه . ويزيدني عطشاً إذا ما ذقته

    ● أبو المطاع ذو القرنين بن ناصر الدولة أبي محمد
    من غرره قوله :
    أفدي الذي زرته بالسيف مشتملاً . ولحظ ناظره أمضى مضاربه
    فما خلعت نجادا للعناق به . حتى لبست نجادا من ذوائبه
    وكان أسعدنا في نيل بغيته . من كان في الحب أشقانا بصاحبه
    وقوله :
    لما التقينا معاً والليل يسترنا . من جنحه ظلم في طيها نعم
    بتنا اعف مبيت باته بشر . ولا مراقب إلا الظرف والكرم
    فلا مشى من وشى عند العذول بنا . ولا سعى بالذي يسعى بنا قدم

    ● أبو محمد الفياضي كاتب سيف الدولة
    من ظرفه وملحه قوله في غلام أثير لديه استوحش منه لميله إلى غلام آخر له اسمه إقبال:
    أنكرت إقبالي على إقبالي . وخشيت أن يتساويا في الحال
    هيهات لا تجزع فكل طريفة . ريح تهب وأنت رأس المال
    وقوله :
    قم فاسقني بين خفق الناي والعود . ولا تبع طيب موجود بمفقود
    نحن الشهود وخفق العود خاطبنا . نزوج ابن سحاب بنت عنقود

    ● أبو الطيب المتنبي
    من وسائط قلائده وأبيات قصائده ومعجزات فرائده قوله لسيف الدولة:
    كل يوم لك ارتحال جديد . ومسير للمجد فيه مقام
    وإذا كانت النفوس كبارا . تعبت في مرادها الأجسام
    وقوله :
    رأيتك في الذين أرى ملوكاً . كأنك مستقيم في محال
    فإن تفق الأنام وأنت منهم . فإن المسك بعض دم الغزال
    وقوله :
    يجمشك الزمان هوى وحباً . وقد يؤذى من المقة الحبيب
    وكيف تعلك الدنيا بشيء . وأنت لعلة الدنيا طبيب
    وجسمك فوق همة كل داء . فقرب أقلها منه عجيب
    وقوله :
    نهبت من الأعمار ما لو حويته . لهنئت الدنيا بأنك خالد
    وقوله :
    ذكر الأنام لنا فكان قصيدة . كنت البديع الفرد من أبياتها
    وقوله :
    فإن يك سيار بن مكرم انقضى . فإنك ماء الورد إن ذهب الورد
    وكان أبو بكر الخوارزمي يقول أمير الشعراء العصريين أبو الطيب وأمير شعره قصيدته التي أولها من الجآذر في زي الأعاريب . وأمير هذه القصيدة قوله:
    أزورهم وسواد الليل يشفع لي . وأنثني وبياض الصبح يغري بي
    ومن غرر قصائده التي لا مثل لها قوله:
    ومن نكد الدنيا على الحران يرى . عدواً له ما من صداقته بد
    وقوله :
    ومن ركب الثور بعد الجوا . د أنكر أظلافه والغبب
    وقوله :
    لولا المشقة ساد الناس كلهم . لجود يفقر والأقدام قتال
    وقوله :
    هون على بصر ما شق منظره . فإنما يقظات العلم كالحلم
    ولا تشك إلى خلق فتشمته . شكوى الجريح إلى الغربان والرخم
    وقوله :
    وكل امرئ يولي الجميل محبب . وكل مكان ينبت العز طيب
    وكان الخوارزمي يقول أغزل بيت للعصريين قوله:
    قد كنت أشفق من دمعي على نصري . فاليوم كل عزيز بعدكم هانا

    ● أبو الحسين الناشيء الأصغر
    لم أسمع في ذم الملوك أحسن من قوله :
    إذا أنا عاتبت الملوك فإنما . أخط بأقلامي على الماء أحرفا
    وهبة أرعوى بعد العتاب ألم يكن . تودده طبعاً فصار تكلفاً

    ● أبو القاسم الزاهي
    أمين طرائفه قوله في النسب :
    سفرن بدوراً واتقين أهلة . ومسن غصوناً والتفنن جآذراً
    وأطلعن في الأجياد بالدر أنجما . جعلن لجنات الثغور ضرائراً

    ● أبو الفرج الببغا
    من غرر أحاسنه في الغزل قوله :
    أو ليس من إحدى العجائب أنني . فارقته وحييت بعد فراقه
    يا من يحاكي البدر عند تمامه . ارحم فتى يحكيه عند محاقه
    وقوله في الوداع :
    يا سادتي هذه نفسي تودعكم . إذا كان لا الصبر يسليها ولا الجزع
    قد كنت اطمع في روح الحياة لها . والآن إذ بنتم لم يبق لي طمع
    لا عذب الله نفسي بالحياة فما . أظنني بعدكم بالعيش أنتفع
    وقوله في رمد الحبيب :
    بنفسي ما يشكوه من راح طرفه . ونرجسه مما دهى حسنه الورد
    أراقت دمي ظلماً محاسن وجهه . فأضحى وفي عينيه آثاره تبدو
    غدت عينه كالخد حتى كأنما . سقى عينه من ماء توريده الخد
    لئن أصبحت رمداء مقلة مالكي . لقد طال ما استشفت بها مقل رمد
    وقوله من قصيدة سيفيه :
    وكأنما نقشت حوافر خيله . للناظرين أهلة في الجلمد
    وكأن طرف الشمس مطروف وقد . جعل الغبار له مكان الأثمد

    ● أبو الفرج الواو الدمشقي
    أمير شعره قوله في جمع خمسة تشبيهات في بيت واحد:
    وأمطرت لؤلؤاً من نرجس وسقت . ورداً وعضت على العناب بالبرد
    وقوله :
    أتاني زائراً من كان يبدي . لي الهجر الطويل ولا يزور
    فقال الناس لما أبصروه . ليهنك زارك القمر المنير
    متى أرعى رياض الحسن فيه . وعيني قد تضمنها غدير
    وقوله في سيف الدولة :
    من قاس جدواك بالغمام فما . أنصف في الحكم بين شكلين
    أنت إذا جدت ضاحكاً أبداً . وهو إذا جاد دامع العين

    ● أبو عمارة الصوري
    أنشدني أبو الحسن المصيصي الدلقي قال : أنشدني أبو عمارة بصور وهو أبلغ ما قيل في الثقيل:
    ثقيل يراه الله أثقل من رأى . ففي كل قلب بغضة منه كامنه
    مشى فدعا من ثقله الحوت ربه . وقال إلهي زادت الأرض ثامنه

    ● معد بن تميم صاحب مصر
    من غرره قوله :
    ما بان عذري فيه حتى أعذرا . ومشى الدجى في وجهه فتبخترا
    همت تقبله عقارب صدغه . فاستل ناظره عليها خنجرا

    ● السري الرفا الموصلي
    من وسائط قلائده في سحر شعره قوله:
    بنفسي من أجود له بنفسي . ويبخل بالتحية والسلام
    وحتفي كامن في مقلتيه . كمون الموت في حد الحسام
    وقوله :
    بنفسي من رد التحية ضاحكاً . فجدد بعد اليأس في الوصل مطمعي
    وحالت دموع العين بيني وبينه . كأن دموع العين تعشقه معي
    وقوله في وصف يوم متلون جاء بالبرد:
    يوم خلعت به عذاري . فعريت من حلل الوقار
    وضحكت فيه إلى الصبا . والشيب يضحك في عذاري
    متلون يبدي لنا . ظرفاً بأطراف النهار
    فهواه مسكي الردا . وغنيمه جا في الأزار
    يبكي فيجمد دمعه . والبرق يكحله بناري
    وقوله :
    قك فانتصف من صروف الدهر والنوب . واجمع كاسك شمل اللهو والطرب
    أما ترى الصبح قد قامت عساكره . في الشرق تنشر أعلاماً من الذهب
    جريت في حلبة الأهواء مجتهداً . وكيف أقصر والأيام في طلبي
    توج بكاسك قبل الحادثات يدي . فالكاس تاج يد المثري من الأدب
    وقوله في ذم إنسان بخيل بالشراب ولم أسمع فيه غيره:
    الكأس تهدى إلى شرابها فرحاً . فما لهذا الفتى صفراً من الفرح
    يصفران صب ساقيه لنا قدحاً . كأنما دمه ينصب في القدح
    وقوله في وصف مزين :
    هل الحذق إلا لعبد الكريم . حوى فضله حادثاً عن قديم
    له راحة سيرها راحة . تمر على الرأس مر النسيم
    إذا لمع البرق في كفه . أفاض على الرأس ماء النعيم
    جهول الحسام ولكنه . يروح ويغدو بكفي حليم
    وقوله في الخمريات :
    هات التي هي يوم الحشر أوزار . كالنار في الحسن عقبى شربها النار
    أما ترى الورد قد ناح الربيع به . من بعد أن كان حولاً وهو إضمار

    ● محمد بن هاشم الخالدي الأكبر
    من غرر أحاسنه قوله في الخمريات :
    ما عذرنا في حبسنا الأكوابا . سقط الندى وصفا الهواء وطابا
    وكأنما الصبح المنير وقد بدا . ناراً أطار من الظلام غرابا
    فأدم لذاذة عيشنا بمدامة . زادت على هرم الزمان شبابا
    سفرت فغار حبابها من لحظنا . فعلا محاسنها فصار نقابا
    وقوله في السحاب :
    وسحاب يجر في الأرض ذي . ل مطرف زره على الأرض زرّا
    كخليل موافق للذي يهوا . ه يبكي جهراً ويضحك سرا
    وقوله في الغيم الرقيق وهو مما لم يسبق إليه :
    والبدر منتقب نعيم أبيض . هو فيه بين تخفر وتبرج
    كتنفس الحسناء في المرآة إذ . كملت محاسنها ولم تتزوج

    ● أخوه سعيد بن هاشم الخالدي الأصغر
    من بدائع سحره قوله :
    يا شبيه البدر حسنا . وضياء ومثالا
    وشبيه الغصن لينا . وقواماً واعتدالا
    أنت مثل الورد لوناً . ونسيماً وملالا
    دارنا حتى أذاما . سرنا بالقرب زالا
    وقوله :
    ومدامه حمراء في قارورة . زرقاء تحملها يد بيضاء
    والراح شمس والحباب كواكب . والكف قطب والإناء سماء
    وقوله :
    أما ترى الغيم يا من قلبه قاس . كأنه أنا مقياساً بمقياس
    قطر كدمعي وبرق مثل نار هوى . في القلب مني وريح مثل أنفاسي

    ● أبو محمد المهلبي الوزير
    من غرر قوله :
    أراني الله وجهك كل يوم . صباحاً للتيمن والسرور
    وأمتع ناظري بصحيفتيه . لأقرأ الحسن من تلك السطور
    وقوله :
    رب يوم قطعت فيه خماري . بغزال كأنه مخمور
    وقوله في خادم مطرب :
    يا هلالاً يبدو فيزداد شوقي . وهزاراً يشدو فيزداد عشقي
    زعم الناس إن رقك ملكي . كذب الناس أنت مالك رقي
    وقوله :
    ألا يا منى نفسي وإن كنت خنقها . ومعناي في سري ومغزاي في جهري
    تصارمت الأجفان منذ صرمتني . فما نلتقي إلا إلى عبرة تجري

    ● أبو الفضل بن العميد
    من غرر كلامه ونظمه قوله في غلام له قام على رأسه يظلله من الشمس:
    ظلت تظللني من الشمس . نفس اعز عليّ من نفسي
    كم قلت يا عجبي ومن عجب . شمس تظللني من الشمس
    وقوله في مداد أهداه له بعض أصدقائه :
    يا سيدي وعمادي . أمددتني بمدادي
    كمسكنيك جميعاً . من ناظري وفؤادي
    أو كالليالي اللواتي . رميننا بالبعاد
    وقوله في الأقارب :
    آخ الرجال من الأبا . عد والأقارب لا تقارب
    إن الأقارب كالعقا . رب بل أضر من العقارب

    ● أبو الفتح ابنه ذو الكفايتين
    من غرر شعره قوله من نيروز في أبيه :
    أسعد بنيروز أتاك مبشراً . بسعادة وزيادة وبيان
    واشرب فقد حل الربيع نقابه . عن منظر متهلل بسام
    وقوله من قصيدة عضدية أولها :
    أفضت عقود أم أفيضت مدامع . وهذي دموع أم نفوس هوامع
    ومنها في ذكر الأعداء :
    وكان لهم في لبس المعصفر عادة . فخاطت لهم منها السيوف القواطع
    ومنها :
    بطرتم فطرتم والعصا زجر من عصا . وتقويم عبد الهون بالهون رادع
    وقوله لما استوزر :
    دعوت الغنى وصوب المنى . فلما اجبن دعوت القدح
    إذا بلغ المرء آماله . فليس له بعدها مقترح

    ● أبو علي مشكويه الخازن
    أحسن وأبدع في قوله لابن العميد يهنيه بقصر جديد بناه وانتقل إليه:
    لا يعجبنك حسن القصر لنزله . فضيلة الشمس ليست في منازلها
    لو زيدت الشمس في أبراجها مائة . ما زاد ذلك شيئاً في فضائلها

    ● العلا السروي
    من طرف ملحه قوله :
    مررنا على الروض الذي قد تبسمت . ذراه وأرواح الأباريق تسفك
    فلم نر شيئاً كان أحسن منظراً . من الروض يجري دمعه وهو يضحك

    ● الصاحب أبو القاسم اسماعيل بن عباد
    من أمثاله السائرة :
    وقائلة لم غيرتك الهموم . وامرك ممتثل في الأمم
    فقلت ذريني على غصتي . فإن الهموم بقدر الهمم
    وقوله في الغزل :
    لا ترج صلاح قلبي بلوم . حلف الجفن لا أستقل بنوم
    وهواه لئن تأخر عني . طول يومي اني سيحضر يومي
    وقوله :
    قل لأبي إن جئته . هنيت ما أعطيت هنيته
    كل جمال فائق رائق . أنت برغم البدر أوتيته
    وقوله :
    قال لي أن رقيبي . سيء الخلق فداره
    قلت دعني وجهك الجن . ة حفت بالمكاره
    وقوله :
    عزمت على القصد يا سيدي . لفضل دم كظني مؤلم
    فلما تأخرت عن مجلسي . أرقت بغير اقتصاد دمي
    وقوله :
    وشادن جماله . تقصر عنه صفتي
    أهوى لتقبيل يدي . فقلت لا بل شفتي
    وفي قوله في الخمريات :
    رق الزجاج وراقت الخمر . وتشابها فتقارب الأمر
    فكأنه خمر ولا قدح . وكأنها قدح ولا خمر
    وقوله في الثلج :
    أقبل الجو في غلائل نور . وتهادى بلؤلؤ منثور
    فكأن السماء صاهرت الأر . ض وصار النثار من كافور
    وقوله في الوحل :
    إني ركبت وكف الأرض كاتبة . على ثيابي سطوراً ليس تنكتم
    فالأرض محبرة والجو من ليق . والطرس ثوبي وأيدي الأشهب القلم

    ● أبو اسحاق الصابي
    من غرر شعره وملحه قوله في الغزل :
    تورد دمعي إذ جرى ومدامتي . فمن مثل ما في الكاس عيني تسكب
    فوالله ما أدري أيا عمرو أسلبت . جفوني أم من مدمعي كنت أشرب
    وقوله :
    قبلت منه فماً مجاجته . تجمع معنى المدام والشهد
    كأن مجرى سؤاله برد . وريقه ذوب ذلك البرد
    ومن وسائط قلائده في المدح قوله للمهلبي للوزير:
    لك في المحافل منطق يشفي الجوى . ويسوغ في إذن الأديب سلافه
    فكأن لفظك لؤلؤ متنخل . وكأنما آذاننا أصدافه
    وقوله أيضاً فيه :
    له يد برعت جوداً بنائلها . ومنطق دره في الطرس ينتثر
    فحاتم كامن في بطن راحتها . وفي أناملها سحبان مستتر
    وقوله للصاحب :
    لما وضعت صحيفتي . في بطن كف رسولها
    وتود عيني أنها اق . ترنت ببعض فصولها
    قبلتها لتمسها . يمناك عند وصولها
    حتى ترى في وجهك المي . مون غاية سولها
    وقوله لبعض الوزير يهنيه بعيد الأضحى :
    مرجيك وصابيكا . بذا الأضحى يهنيكا
    وقد أوجز إذ ذاك . مقالاً وهو يكفيكا
    أراني الله من عادا . ك في الدنيا أضاحيكا
    وقوله في تهنئة وزير معاد إلى عمله :
    قد كنت طلقت الوزارة بعدما . زلت بها قدم وساء صنيعها
    فغدت بغيرك تستعين ضرورة . كيما يحل إلى ذراك رجوعها
    فالآن قد عادت وآلت حلفة . أن لا يبيت سواك وهو ضجيعها
    وقوله في فاصد من غير علة :
    تنبع جود لا دم من يمينه . فأضحى لكي يعطي الأطباء فاصدا
    وليس به أن يفصد العرق حاجة . ولكنه ينحو المحامد قاصدا
    وقوله في وزير متوار ظهر :
    صح أن الوزير بدر منير . إذ توارى كما توارى البدور
    غاب لاغاب ثم عاد إلى الأف . ق كما كان طالعاً مستنير

    ● أبو العباس أحمد بن إبراهيم الضبي
    من أفراد معانيه في الملح والظرف قوله :
    ومقرطق قال الجمال لوجهه . كن نزهة في العالمين فكانه
    زعم البنفسج أنه كعذاره . حسناً فشكوا من نفاه لسانه
    لم يظلموا في الحكم إذ مثلوا به . فأشد ما رفع البنفسج شانه
    وقوله :
    ألا يا ليت شعري ما مرادك . فجسمي قد أضر به بعادك
    وأي محاسن لك قد سباني . جمالك أو كمالك أو ودادك
    وأي ثلاثة أوفى سوادي . أخالك أم عذارك أم فؤادك
    وقوله :
    لا تركنن إلى الفرا . ق فإنه مر المذاق
    فالشمس عند مغيبها . تصفر من فرق الفراق

    ● أبو الحسن بن سكرة الهاشمي
    من أحاسن ملحه قوله في غلام بيده غصن نور:
    غصن بان أتى وفي اليد منه . غصن فيه لؤلؤ منظوم
    وقوله في الغزل المؤنث :
    في وجه إنسانه كلفت بها . أربعة ما اجتمعا في أحد
    الخد ورد والصدغ غالية . والريق خمر والثغر من برد
    وقوله في مهدي دواة :
    أخ مزجت بروحي روحه فجرى . مني كمجرى دمي في الجسم أفديه
    أهدى إليّ دواة لو كتبت بها . دهري أياديه لم تنفد أياديه

    ● أبو عبد الله بن الحجاج
    من أفراد معانيه قوله في الجمع بين السراب والسباخ:
    دعوت نداك من ظمأ إليه . فعناني بقيعتك السراب
    سراب لاح يلمع في سباخ . فلا ماء لديه ولا سراب
    ومن طرف نوادره قوله في رجل عاداه وأخر طعامه:
    يا صاحب البيت الذي . قد مات ضيفاه جميعا
    حصلتنا حتى نمو . ت بدائنا عطشاً وجوعا
    ما لي أرى فلك الرغي . ف لديك مشترفاً رفيعا
    كالبدر لا نرجو إلى . وقت المساء له طلوعا
    وقوله فيه :
    يا رائحاً في بيته وجائياً . من غير ما معنى ولا فائدة
    قد جن أضيافك من جوعهم . فاقرأ عليهم سورة المائده
    ومن أحاسنه الخالية من الفحش قوله :
    يا صاحبيّ استيقظا من رقدة . تزري على عقل اللبيب الأكيس
    هذي المجرة والنجوم كأنها . نهر تدفق في حديقة نرجس
    قوما اسقياني قهوة رومية . من عهد قيصر دنها لم يمسس
    صرفاً يضيف إذا تسلط حكمها . موت العقول إلى حياة الأنفس

    ● أبو نصر بن نباتة السعدي
    من أحاسن محاسنه قوله :
    ولا تحقرن عدواً رما . ك وإن كان في ساعديه قصر
    فإن السيوف تحز الرقاب . وتعجز عما تنال الإبر
    وقوله في وصف فرس أغر محجل :
    قد جائنا الطرف الذي أهديته . هاديه يعقد أرضه بسمائه
    فكأنما لطم الصباح جبينه . فاقتص منه فخاض في أمعائه
    وقوله من أبيات :
    ونبت بنا أرض العرا . ق وما أصابتنا بمحنه
    غير الرحيل كفى البلا . د بنقلة الفضلاء هجنه

    ● أبو الحسن السلامي
    أمير شعره وغرر كلامه قوله من قصيدة :
    ونحن الآل نطلب من بعيد . لعزتنا وندرك من قريب
    تبسطنا على الآثام لما . رأينا العفو من ثمر الذنوب
    وقوله من قصيدة عضديه :
    والنقع ثوب بالنسور مطرز . والأرض فرش بالجياد مخيل
    تهفو العقاب على العقاب فيكتفي . بين الفوارس أجدل ومجدل


    مُختصر كتاب : الإعجاز والإيجاز
    تأليف : أبو منصور عبد الملك الثعالبي
    منتدى نافذة ثقافية . البوابة



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 12:05 pm